What Are 5 Books That Can Change Your Life?

A sweet reminder to self – Books that I must add to my reading list! 🙂

TIME

I recently posted about five of my must-read books. Here are a few more that have really made a difference in my life:

1) 59 Seconds: Change Your Life in Under a Minute

What is it?

If you like this blog, you’ll love this book. Richard Wiseman takes psychology research and tells you how to use it to improve your life in a straightforward (but entertaining) way.

What did I learn from it?

A ton. I learned that:

This video describes some of Wiseman’s work.

Check out the book here.

2) Creativity

What is it?

For his book Creativity, noted professor Mihaly Csikszentmihalyi did interviews with 91 groundbreaking individuals across a number of…

View original post 496 more words

MDLab2014: Pixlr and Stereotypes Assignment

Car bombs in Iraq

The photo before editing using Pixlr

 

MDLab2014- Doha Abu Summaqah

  • The topic of the story is about a series of car bombs strike crowded markets in Shia districts killing at least 47 people. Where the photo shows several bombed cars with no dead bodies or a mark that it’s at Shia districts.
  • The context of the image is evident because it shows bombed cars and the main subject is car bombs in Shia districts.
  • The photo caption was: Car bombs are detonated in several neighbourhoods in Baghdad, Iraq.
    The caption of the photo is clearly presenting the fact of several neighbourhoods bombings, while the photo is showing 4-5 bomber cars and people are looking at them as if they happened long time ago. Where their isn’t any signs for injuries or dead bodies to present the fact of a 47 people who’ve been killed by those bombs, and it said that it was in several districts where the viewer can see only 1 place.
  • The underlying values of the photo are to reinforce the subject which was about car bombings in Baghdad, Iraq and to reflect the image for the vision of their effects and how many people have been killed because of them. But that wasn’t clearly enough said by the photo that BBC chose to the article, and it’s a typical stereotypes for bombing situations.
  • At first look, the image tells you that it is a place where it has witnessed several bombings but in the same place, as if it’s historical and this is how I think it has mislead the viewer.
  • I think several photos for more than one district which the bombings has happened in, will be doing the article better. Also if there is any kind of photos for injuries and people who have been killed in this bombings will deliver a clear message than this one.

 

The photo after doing edits using Pixlr

The photo after doing edits using Pixlr

The edits done to this photo are:

• Resized the photo in order to make it a 600 pixels photo.

• Adjustment for the brightness of the image.

• Adjustment of the colors in order to make them more real and brighter.

• Edited the curves of the photo by working on each color separately: Red, Green, Blue.

Advertising Analysis (Portray of woman in Ads)

Layal Saad, Doha Abu Summaqah, Oubada Kassar & Adonis Keyrouz

fiordelli(Without any signs)

What do you think this Ads about?

 

 

 

 

Fiordelli for Wedding dresses and Suits - Lebanese Brand

Fiordelli for Wedding dresses and Suits – Lebanese Brand

How the Ad was shown at the billboards in Beirut streets.

How the Ad was shown at the billboards in Beirut streets.

This Ad should be promoting Fiordelli wedding clothes for Men and Women – Lebanese brand. 

It’s targeting the high class category, where the Man Model is a former Mr. Lebanon and a current actor.

The ad took place in an Old lebanese house which obviously full of classic type of furniture.

The relationship between the written and the pictorial elements wants to say that the way to luxury for men is by being powerful and ruling women’s life, but is it the road to luxury for women?

The mood was showing the confidence of Arabian man who is setting on a chair placed on a table and who is looking straight to the camera, where in parallel we can’t even see the face of the woman who is crawling under his feet. And who is basically pictured as weak and a very low self esteem.

There are couple of symbols and signs used to show Men strength which are: Chains, Chair, Table, Face expressions, His look, The darkness of the photo taken, and the light is spotted on him making his white suit the most highlighted thing in the photo.

This Ad is nurturing the thought of Men in being powerful and manipulating Women.

The figures are: The Man Model, and the woman.

The Man: 

1. Sitting on a chair on the top of a table.

2. Looking straight at the camera with confidence and power without even looking at her.

The Woman: 

1. She is crawling under his feet, seeking for security, maybe. Trying to hold his hand and looking at him.

2. She is wearing a bridal backless dress.

Are these the basics of a successful marriage relationship?

The woman model in the Ad should probably be his wife, but rather portrayed as  his servant.

The violent elements in the photo are the chains that can be expressing social slavery or sexual violence.

The Stereotypes employed the one showing the authoritarian man and the submitted woman.

The Camera angle was medium shot. This Ad doesn’t provide any information while it is provide an emotional instinctive response.

ساعتين في السفينة.. رحلة طلبة معهد الإعلام الأردني من النرويج إلى السويد

IMG_9535

سترومستاد/السويد – ضحى أبوسماقة

في مقصورة خاصة، تم حجزها مسبقاً من قبل السيد فروديه ركفيه، مدير معهد الصحافة النرويجي، بدأت رحلة طلبة معهد الإعلام الأردني البحرية عبر النهر والمتوجهة نحو مدينة سترومستاد في السويد لقضاء فترة النهار في التسوق في المدينة ذات الأسعار المخفوضة مقارنة مع فريدركستاد، وهي المدينة التي أقام بها الطلبة خلال رحلتهم إلى النرويج، بضيافة من معهد الصحافة النرويجي وبالتعاون مع وزارة الخارجية النرويجية، تهدف إلى إطلاع الطلبة على سياسة الديمقراطية المحلية التي تتبعها النرويج.

الرحلة التي تستغرق مدة ساعتان، في سفينة تتسع قرابة 150 شخص، رفه الطلبة عن نفسهم خلالها باستذكار محافظات الأردن في أغنية فلكلورية شعبية، أطلقها محمد دويرج بجملة “قوم درج على معان وهذولا المعانيات.. هذولا المعانيات بفك السلاح شاطرات”، والتي ما أن ابتدأ بغنائها حتى تعالت الضحكات على التشبيهات التي تخص نساء كل محافظة، حتى أنه قام بابتكار جملة أدرجها في أغنيته تعنى بمدينة نابلس في فلسطين وذلك بعد طلب من زميلته منار المدني ابنة المدينة ذاتها، وأخرى عن مصر، وأخيرة عن العراق. والتي راق لحن الأغنية للسيد ركفيه رغم عدم استيعابه للمحتوى الكلامي للأغنية.

IMG_1189

ركفيه والذي قال معبراً عن استمتاعه بالأجواء التي خلقها الطلبة أثناء الرحلة على السفينة: “لم أكن أعلم أنكم تحفظون هذا الكم من الأغاني الشعبية الممتعة، الألحان راقت لي كونها جديدة علي، في النرويج ليس لدينا هذه الأغاني الإحتفالية كما لديكم”.

وأضاف ركفيه: “هذه ليست أول مرة أذهب فيها إلى سترومستاد، كوننا في مدينتي فريدركستاد نذهب إليها كثيراُ للتسوق نظراً لفرق الأسعار، ولكن حقاُ هذه المرة الأولى التي استمتع بها في الرحلة، لقد أضفتم نكهة خاصة على السفينة حتى بات المحليون معنا على السفينة يسألونني عنكم”.

“شعور جميل أن تعبر دولتين مختلفتين في نفس اليوم عن طريق الماء، دون الحاجة لعبور حدود والمرور بعلميات تفتيش وختم جوازات، كما هي حالتنا في عمّان عند كل مرة أقضي الإجازة فيها في جنين” بهذه الكلمات قارنت ميساء الأحمد حال الرحلة من النرويج إلى السويد مع ما تجاريه في رحلتها من الأردن إلى فلسطين. والتي تابعت ضاحكة: “مزود خدمة الهاتف المحمول لدي قاموا بإرسال رسالة لي لتهنئتي بالسلامة لحظة وصولي للسويد متمنيين لي قضاء وقت ممتع، لا يعلمون أنني أريد التسوق لساعات قليلة ثم العودة للنرويج”.

انطلق الطلبة بعد توجيهات السيد ركفيه بقضاء ساعتين بشكل حر في المدينة ومن ثم العودة إلى الميناء، حيث تقسموا على شكل مجموعات، قاموا بالتجول في شوارع مدينة سترومستاد السويدية، منهم من فضل إلتقاط الصور الشخصية في الطبيعة، والبعض الآخر استغل انخفاض الأسعار على بعض السلع وقاموا بالتسوق، إلا ممدوح أبو الغنم والذي استغل تلك الساعتين في لقاء أخيه المقيم في السويد سعد أبوالغنم والذي لم يقابله منذ ثلاثة أعوام، والذي عاد بعدها حاملاً حقيبة مليئة بالهدايا فكان صاحب النصيب الأكبر في هذه الرحلة.

عصام فطوم, لم يشعر سوى بالحرية في هذه الرحلة، فبحسب رأيه: “أن تنتقل من بلد لآخر خلال ساعتين على الرغم من أنك لست سوى زائر في النرويج، بينما في الأردن لا أستطيع أن أزور الدول المحيطة بنا بهذه السرعة”. والذي تابع عن كيفية قضائه للوقت في مدينة سترومستاد السويدية: “أنا معجب جداً في طبيعة هذه البلاد، فعندما كنت أقوم بتصوير زملائي في الكاميرا يهيأ لي أن خلفيتهم هي عبارة عن لوحة فنية، فالألوان ساهمت جداً في زيادة جماليات الصور التي التقطناها الأمر الذي لا يشبه طبيعة البلاد في المنطقة العربية”.

يذكر أن هذه الرحلة كانت في اليوم الخامس من الأسبوع الذي قضاه الطلبة في النرويج، وكان هو اليوم الترفيهي الذي قضاه الطلبة مع الجهة المضيفة.

Embrace discomfort: my address to the Arizona Newspapers Association

The Buttry Diary

This will be my keynote address to the Arizona Newspapers Association fall convention in Scottsdale today. I didn’t follow the script closely and I trimmed the court-liveblogging section for time, but this is the written version. I also will lead a breakout session on revenue-building ideas.

It’s kind of early on a Saturday morning to start thinking about the weighty matters of the news business, so I’m going to get us started with a little exercise. If you don’t feel comfortable with Twitter, please stand up (if you’re physically able).

OK, if you’re not comfortable using Foursquare, I want you to raise your right hand above your head if you’re already standing or stand up if you’re still sitting.

If you’re not comfortable with Facebook or Pinterest or Reddit or Banjo or Google Voice or Spundge or Storify or ScribbleLive or some other tool with an odd…

View original post 6,148 more words

Ipadio: تطبيق يساعد الصحفيين على إنتاج التقارير الصحفية من أي مكان

واجهة موقع "آيباديو" والصورة من موقع فليكر وتحمل رخصة المشاع الإبداعي لصالح هاوردليك
واجهة موقع “آيباديو” والصورة من موقع فليكر وتحمل رخصة المشاع الإبداعي لصالح هاوردليك

ضحى أبوسماقة

لم يعد حمل الأدوات التقليدية والضخمة المستخدمة أثناء التغطية الإعلامية للأخبار والأحداث الهامة، فإذا كنت مراسل للأخبار والأحداث العاجلة، فإن تطبيق (Ipadio) سيساعدك بذلك دون الحاجة لأن تكون عدة التصوير بحوزتك دائماً.

الدكتور مارك سميث، المؤسس لموقع وتطبيق Ipadio، عام 2009، قال إنه تم تصميمه، لكي يساعد الناس على بث التقارير المسجلة من هواتفهم المحمولة مباشرة عبر الانترنت ضمن شبكات الجيل الثاني أو أقل، أو حتى عبر الأقمار الإصطناعية”.

– ما هو تطبيق “Ipadio“؟

يبدو من الاسم للوهلة الأولى، أنه مرتبط بشركة Apple، والمشهورة بالبدء بحرف “I” في معظم أجهزتها، ولكن جاءت التسمية بالاشتقاق من “Internet Protocol Radio”، وهو تطبيق وخدمة مجانية لمستخدمي الهواتف الذكية، وذلك لتسجيل مقاطع صوتية ومكالمات هاتفية وبثها مباشرة على مواقع التواصل الإجتماعي، أو حتى الموقع الشخصي الخاص بالمستخدم.

– كيف يعمل “Ipadio”؟

يجب على المستخدم زيارة الموقع الخاص به،www.ipadio.com ، ثم إنشاء حساب مجاني مرتبط برقم الهاتف المحمول، وذلك لتحصل على رمز إدخال شخصي مميز وخاص بك، وبعد ذلك تقوم بتحميله على هاتفك الذكي عن طريق Google Play، وApp Store.

ويتيح لك تطبيق Ipadio خاصية تعديل النشر، بين أن تكون متاحة للجميع وأن تكون مقتصرة وخاصة على دائرة متابعيك وأصدقائك فقط.

– ما هي المزايا التي يقدمها “Ipadio” للصحفيين؟

1)    تغطية الأخبار العاجلة وتغطية الأحداث.

يمكنك تطبيق Ipadio من تصوير وتسجيل الأحداث العاجلة، التي قمت بتغطيتها، وإمكانية مونتاجها ببرنامج خاص ومرتبط بالتطبيق ذاته.

2)    إمكانية تفريغ المقابلات وتوثيقها.

بعد تسجيل التقرير ومونتاجه، يستطيع البرنامج تفريغه على شكل نص مكتوب ويرفع بالإضافة لتقريرك الصوتي أو المصور، ولكن يشترط أن يكون باللغة الإنجليزية.

3)    تحميل تقارير الصوت المسجلة على صيغة (mp3)

عند الانتهاء من المونتاج، يدعم التطبيق تحويله لصيغة mp3، وثم رفعه على الانترنت وعلى القناة الخاصة بك.

4)    استخدام خاصية تسجيل المقابلات الهاتفية (Phone Cast)

خاصية رمز الإدخال الشخصي، تفيدك بتسجيل مقابلة هاتفية، عن طريق الاتصال على رقم وإدخال الرمز، ثم سيبدأ التطبيق بتسجيل المقابلة بعد إدخال الرمز والاتصال على الرقم الذي ترغب بإجراء مقابلة معه.

5)    النشر السريع على مواقع التواصل الإجتماعي.

بعد أن يتم رفع التقرير المصور أو المكتوب على موقع Ipadio، سيتم نشره تلقائياً على حسابات مواقع التواصل الإجتماعي التي قمت بربطها.

 

– ما هي مساوئ تطبيق “Ipadio”؟

1)    لا يدعم اللغة العربية في تفريغ التقارير أو في البحث عن تقارير تم نشرها من مستخدمين آخرين، ولا في تسمية التقارير التي قمت بالعمل عليها.

2)    لا يتمتع جميع مستخدمين Ipadio بخاصية انتاج التقارير المصورة، فعند إنشاء حساب على الموقع، تُمنح هذه الميزة لمستخدمين عشوائيين وبالتالي من الممكن أن يحصل عليها مستخدم عادي، ويحرم منها صحفي مهتم بالتطبيق.

3)    حتى يتم إجراء اتصال هاتفي لتقوم بتسجيله، يجب أن تمتلك مبلغ مرتفع من الرصيد ليمكنك إجراء مكالمة دولية.

السوق اليمانية: قدم وعراقة ما زالت قيد الحياة في ٢٠١٣

عمّان – ضحى أبوسماقة

أروقة تعج بالخياطين والبائعين في سوق تحمل اسماً لا يرتبط بموقعه في وسط البلد في العاصمة الأردنية عمّان، فالستيني أبو سامر ينادي بصوته العلى تلك السيدة المارة “تفضلي يختي، عنّا بالطوهات شتوية أجنبية ما بتلاقيها بمكان ثاني”، وأبو محمد يجلس أمام ماكينة الخياطة خاصته، ضاغطاً بقدمه على دعسة الماكينة، ليقصر بنطالاً أحضره له زبون في وقت سابق.

الخمسيني أبو أحمد صاحب محل ألبسة مستعملة “بالة” في السوق اليمانية، يجلس على باب محله، ويتشارك لقمة الغداء مع الشاب الذي يعمل لديه، سارداً عليه “هذا السوق بدأ من سنة ١٩٤٩، كانت الأرض عبارة عن اسطبل للخيل، وكان أمامه سيل صغير، ثم قرر صاحبها ميرزا باشا بتحويلها لسوق تجارية، ومع أنه تعرض للحرق عام ١٩٥٦ والتي أشرف على إطفائها آنذاك الملك حسين بن طلال، والذي أمر بعدها بإعادة بنائه، وهينا لهلأ فيه”.

عاشر هذا السوق بدايات نمو مدينة لطالما تشرّبت الأصالة وعشقت التراث والقدم. هو من الأسواق الشعبية القديمة القليلة في عمّان، يشتهر بتكاثف الخياطين وأصحاب المهن المتعلقة بالملابس وتفصيلها ببساطة وعراقة، له مدخلان متقابلان، يبدأ أحدهما بمحل لبيع الأشرطة الموسيقية مطرباً أهالي السوق، ويبدأ الآخر بمحل وحيد للحلاقة لأبو عيسى، يجمع المدخلان ممراً طولياً بينهما، ويمتد على جانبي بعض شوارع وسط المدينة، من شارع الملك طلال وشارع سقف السيل، وشارع الملك فيصل، وشارع الهاشمي.

جاء اسم”سوق اليمانية” ملتصقاً به، حيث تؤكد الروايات بحسب أبو أحمد (صاحب محل خياطة) إن عدداً من الأشقاء اليمنيين الذين كانوا في جيش الثورة العربية الكبرى بقيادة الملك المؤسس إلى عمان مطلع عشرينيات القرن الماضي، هم وابناؤهم أول من اتخذ من ذلك المكان سوقاً لبيع بضاعتهم من الملابس والأحذية المستعملة”.

“الآن معظمهم توفاهم اللّه” متابعاً أبو أحمد، ولكن السوق احتفظ باسمه لأجلهم ويعمل به اثنين فقط من الجنسية اليمانية، بعد أن كانت نسبتهم ٥٠٪ في أوائل نشأته.

أبو علاء، يعلّق الأزياء العسكرية باللونين الأزرق للدرك والأخضر للجيش والتي قام بتفصيلها بيديه، على مقدمة باب محله ويقول بإنه “يوجد في السوق خياطون وبائعون وحتى زبائن من جميع الجاليات العربية وحتى الأجنبية، وتتراوح طلباتهم بالإصلاحات المعتادة للملابس كالتوسيع والتضييق والرثي والتطويل والتقصير وتركيب الأزرار أو السحابات، وهناك بعض الطلبات على تفصيل البدل العسكرية والرسمية”.

ما يميز السوق اليمانية هو وجود المعطف الشتوي الطويل “البالطو”، المستعمل والقادم من أوروبا وأميركا، صيفاً وشتاءً، فبحسب أبو ياسر إن سبب توفره في جميع المواسم، هو الطلب عليه من الزبائن المختلفين وخاصة المغتربين بسبب سعره المعتدل، وأن أغلب المحلات لا تقوم بتوفيره على طوال السنة.

المار من السوق، والملاحظ لتجاور المحلات فيه، يشعر بأنه على الرغم من عدد العاملين الكبير، إلا أنهم عائلة واحدة متحابة، يعرفون بعضهم ويعرفون زبائنهم، ويميزون الزوار المتجولين في السوق لأول مرة.

نبدأ من جديد من الحسيني إلى ساحة النخيل

مسيرة يوم الجمعة من أمام المسجد الحسيني باتجاه ساحة النخيل

مسيرة يوم الجمعة من أمام المسجد الحسيني باتجاه ساحة النخيل

عمّان- ضحى أبوسماقة

بعد غياب طويل تجاوز بضعة أشهر على النزول للشارع من أجل الشأن الأردني، نظم الحراك عقب صلاة الجمعة أمس من أمام المسجد الحسيني مسيرة سلمية تحت شعار “خبز، حرية، عدالة اجتماعية” والذي كان الشعار الأول الذي أخرج الأردنيين منذ 3 أعوام مطلع عام 2011 مطالبين حينها بإقالة حكومة سمير الرفاعي آنذاك٫ وذلك للوقوف على عدة مطالب مشيرين إلى أنهم يريدون “البدء من جديد”.

مجموعة من المشاركين يرفعون الشعارات و يهتفون "بنضل بنهتف وبنعيد نحنا أحرار ومش عبيد" في مسيرة الجمعة

مجموعة من المشاركين يرفعون الشعارات و يهتفون “بنضل بنهتف وبنعيد نحنا أحرار ومش عبيد” في مسيرة الجمعة

و ندد العشرات من الناشطون وسط حضور و تعاون أمني ملحوظ بسياسات الحكومات المتعاقبة لا سيما الحكومة الحالية برئاسة الدكتور عبدالله النسور، حيث تفاوتت الشعارات التي نادوا بها بين المطالبة بمستوى معيشة يحفظ كرامة الأردنيين، و التوقف عن رفع الأسعار، والإفراج عن الموقوفين السياسيين.

المتحدث الرسمي باسم حراك شباب الأردن للتغيير خالد العايدي قال بأن “هذه المسيرة هي منحى آخر للمسيرات السابقة كي نعادلها بمعادلة أفضل حسب رؤية الشعب الأردني و من هذا المنطلق اجتمعنا و نسقنا و خرجنا اليوم بهذه المسيرة السلمية و المعتدلة بعيداً عن السقوف العالية، بعيداً عن أي هتافات لا تغني ولا تسمن من جوع، من أجل بعث رسالة حقيقية للنظام و الحكومة و مجلس النواب بأن الشعب الأردني يرفض هذه الممارسات بالأخص قرارات عبدالله النسور، أملاً بأن يقوم رأس النظام بتلبية مطالب الشعب الأردني”.

مشارك يهتف بشعاراتهم ومجموعة المشاركين يرددون خلفه "مطالبنا شرعية خبز و كرامة وحرية"

مشارك يهتف بشعاراتهم ومجموعة المشاركين يرددون خلفه “مطالبنا شرعية خبز و كرامة وحرية”

وبرزت  الشعارات المختلفة والتي ركزت على قرار الحكومة بالمساس برغيف الخبز الذي لوحت مراراً عن رغبتها برفع الدعم عنه مقابل صرف بطاقات إلكترونية كآلية جديدة لصرف الدعم للمستحقين من الأردنيين.

طفل مشارك في المسيرة يصفق و يحاول الهتاف كوالده

طفل مشارك في المسيرة يصفق و يحاول الهتاف كوالده

ووسط حضور نسائي لافت في هذه المسيرة، برزت الفنانة أناهيد فياض و التي كانت في مقدمة الجموع المتوجهة لساحة النخيل حيث عبّرت بأن ما جاء بها هنا هو الرغبة في إيصال صوتها، ليس فقط لأصحاب القرار بل للناس الذين يلزمون بيوتهم خوفاً من الخروج للتعبير عن رأيهم. و بحسبها أشارت بأن القرارات الحكومية تستهين بالمواطن حتى وصل الأمر إلى لقمة العيش و رغيف الخبز.

نهى صعابنة، إحدى المشاركات بالمسيرة أكدت بأن ما أتى بها اليوم هو للتعبير عن تعبهم و مللهم من قرارات الحكومة غير المنصفة و أنهم عادوا للشارع مرة ثانية بعد غياب.

جانب من النساء المشاركات في المسيرة يهتفن خلف أحد المشاركين

جانب من النساء المشاركات في المسيرة يهتفن خلف أحد المشاركين

من جانبه علق أحد الناشطين من حراك شباب الأردن للتغيير “نحن خرجنا من أجل هذا الوطن، نحن و ثلة كبيرة من الحراكات الشعبية و المتقاعدون العسكريون بالذات، من أجل التغيير و الإصلاح الحقيقي و تعديل قانون الإنتخاب نحن نريد حرية حقيقية، و لنطالب بالإفراج عن المعتقليين السياسيين”.

يذكر أنه لم تعلن أية أحزاب معارضة أو جماعة الإخوان المسلمين أو النقابات المهنية مشاركتها في هذه المسيرة.

في حين برز التعاون من قبل الأمن العام و الذي قام بحماية المشاركين بالمسيرة عبر إحاطتهم برجال الأمن بشكل منظم و ميسر، و ذلك بالتنسيق مع اللجنة المنظمة المكونة من معتز محادين و خالد العايدي لهذه المسيرة.

التنسيق لفض المسيرة بتعاون بين رجل الأمن و المتحدث الرسمي باسم الحراك خالد العايدي

التنسيق لفض المسيرة بتعاون بين رجل الأمن و المتحدث الرسمي باسم الحراك خالد العايدي

و أكد معتز محادين ” خروجنا اليوم هو استمرار لخروجنا في المرات السابقة، والتي بات النظام يعلمها جيداً، مطالبنا هي لاستعادة السلطة و اعادتها للشعب”.

نشيد موطني كان هو ختام هذه المسيرة، حاملين الأعلام الأردنية و ملوحيين بأهمية عودة الحراك الشعبي إلى الشارع.

شاب يردد "يعيش الشعب الأردني العظيم يعيش يعيش يعيش" حاملاً العلم الأردني

شاب يردد نشيد “موطني” حاملاً العلم الأردني في نهاية المسيرة